صناعة الأفلام الوثائقية للمهاجرين: تحول الثقافات وإشكالية من يتم إسكاتهم عبر الحدود الأفريقية

نوع المستند : بحوث علمیة متخصصة فی مجال الاعلام والاتصال.

المؤلفون

1 كلية الإعلام، جامعة القاهرة

2 كلية اللغة والاعلام ، الاكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري، مصر

المستخلص

تعزيزا للمفاهيم المتأصلة في نظرية المجموعة الصامتة  ( Muted Group Theory ) تتناول هذه الورقة البحثية حياة الفئات المهمشة في قضية الهجرة الأفريقية في صناعة الأفلام الوثائقية ويحاول هذا البحث التحقق في مجال النموذج النظري للتواصل الثقافي المشترك الذي يركز على كيفية تواصل هذه المجموعة المهمشة من المهاجرين داخل الهياكل المجتمعية المهيمنة ، ففي اطار إجراء مقابلات شبه منظمة مع عشرة من صانعي الأفلام الوثائقية الدوليين والمحليين، تعتمد هذه الورقة على العديد من الاستفسارات الثقافية والفلسفية التي تتضمن بشكل استقرائي التجارب الحياتية للمهاجرين غير الشرعيين الذين استعان بهم  صانعو الأفلام في أفلامهم . وقد اهتمت الدراسة بتحليل أسباب ونزوح الشباب الأفريقي للهجرة غير الشرعية وان قد كلفت حياتهم حيث أظهرت نتائج المقابلات التي تم اجراؤها مع صانعي الفيلم الكثير من الأفكار والسياق حول كيفية تعامل السلطات مع المهاجرين. بالإضافة إلى ذلك فقد ثبت أن تمثيل الإناث أقل بكثير في أفلام الهجرة حيث سيطرت المصادر الذكورية إلى حد كبير على المشهد الكامل للأفلام التي أخرجها صانعو الأفلام الذين تمت مقابلتهم. ومن بين خمسة عشر فيلما هناك فيلمان فقط يمثلان مشكلة المهاجرات الاناث. وهذا يعطي الكثير من الأفكار حول المزيد من الأبحاث والدراسات المستقبلية التي يمكن أن تضع الإناث في سياق الموضوعات والمصادر والقصص حتى لا يتم إسكاتهن.

الكلمات الرئيسية